العناصر الرئيسية للتخطيط الاستراتيجي ج 2.1.1


SP

إعلان - Advertisement

العناصر الرئيسية للتخطيط الاستراتيجي:

ان لعبة التخطيط الاستراتيجي هي لعبة يستخدمها المدراء لوضع الشركة بالموقع المناسب في السوق من خلال ارضاء المستهلكين، والمنافسة بشكا جيد وتحقيق اداء ممتاز في العمل.

معظم اصحاب الشركات والمدراء التنفيذيين بختلقون العديد من الاعذار للتهرب من عمل الخطة الاستراتيجية (مثلا: “نحن ما زلنا في البداية”، “لسنا شركة كبيرة”، “لم نعمل حتى الان خطة استراتيجية، لماذا نبداء الان؟”).

معظم الدراسات تشير الى ان حولي 90% من الشركات لا يوجد لديها خطة استراتيجية، وممن تبقى من الذين لديهم خطة استراتيجية هناك فقط 10% يقومون بتطبيق ما كتبوه بالخطة الاستراتيجة، حسنا اذا كنت من ال 90% اسال نفسك الاسالة التالية:

–          هل يمكن لشركتك أن تكون أكثر تركيزا؟

–          هل تستطيع أن تكون أكثر فعالية؟

–          هل يمكن لموظفيكان يكونوا أكثر كفاءة؟

–          هل يمكن لشركتك أن تكون أكثر نجاحا؟

اعتقد ان معظم اجوبتك ستكون بنعم، حسنا بالفصول القادمة ستفهم كيف ان كل جزء من الخطة الاستراتيجية سيغير لك طريقتك بالاجابة على الاسالة السابقة.

الرؤية: التركيز على الاشياء:

ستحصل على ما ستركز عليه، الكل يعرف ذلك، ان معظم الشركات تركز على المشاكل التي تحصل اليوم وتنسى المشاكل التي قد تحصل بالمستقبل، ما لم يكن يركز فريقك على رؤية الشركة لن تحقق الشركة رؤيتها. ان نالتخطيط الاستراتيجي يوجه الطاقة ويقود الفريق باتجاه اهداف مشتركة في هذا العالم المتغير.

المهمة، الاهداف والتطلعات
تقوية العاملين

إن المهمة، الاهداف والتطلعات هي خارطة الطريقة للوصول الى الخطة الاستراتيجية لتمكينك وموظفيك لتكونوا اكثر فعالية.

لا تدع هذه العناصر موجودة كفقرة على صورة ملصقة على الحائط او نقاط على مذكرة، دعهم يتألقو كتوجيهات اساسية لقيادة الشركة لمستويات اعلى من الاداء.

الاستراتيجية: شرح الكيفية:

بعد ان تكون على بينة ووضوح من المهمة، الاهداف والتطلعات، انشاء كيفية سعيك لتحقيق هذه العناصر. إن دراسة الاستراتيجية تزودك بالحلول والاجوبة للسؤال”كيف يمكننا الوصول هناك بما نملك من موارد”

ان الاستراتيجية الجيدة تركز على الكفاءة من خلال:

  • تحقيق المستوى المطلوب من الاداء.
  • تحسين ادائك مع المنافسة.
  • تحقيق ميزة تنافسية مستقرة.
  • زيادة ارباحك والحفاظ او تقليص مصاريفك.
  • إرضاء العملاء.
  • الاستجابة لظروف السوق المتغيرة.

بشكل اساسي، إن الاستراتيجيات تبقي شركتك تعمل معا مع تعزيز الوضع التنافسي في السوق للشركة على المدى الطويل.

التنفيذ والتقييم

التاكد من النجاح

ان الخطة الاستراتيجية هي ملف حي ديناميكي، يقود اعمالك بحيث يندمج في جميع زوايا شركتك مما يجعل جميع الموظفين يتحركون في نفس الاتجاه.

ان جميع المهام والاستراتيجيات مضيعة للوقت ما لم يتم تطبيقها، عندما يكون لشركتك خطة واضحة وتقوم بالعمل بناءا عليها ستنتقل من المكان المتواجد فيه الى المكان الذي ترغب بالتواجد فيه. وبناءا عليه تؤكد نجاحك.


نصائح لتخطيط استراتيجي افضل:

قبل ان تدخل في تفاصيل عملية التخطيط الاستراتيجي، تفحص النصائح التالية:

– قم باختيار فريق متنوع من عدة اقسام مختلفة ليشكلو لك فريق التخطيط: إن التنوع يؤدي الى استراتيجية افضل، احضار فريق اساسي صغير –بين 6 الى 10 اشخاص- من المدراء والقادة ممثلين من كل المناطق التي تحتويها الشركة.

– اسمح ببعض الوقت للتفكير العميق، التفكير الاستراتيجي: للحصول على خطة استراتيجية فان فريقك يحتاج الى التفكير بشكل كبير، افعل ما تستطيع لاعطاء فريقك الوقت اللازم للحصول على الصورة كاملة (حتى لو تطلب الامر ابعادهم عن مكان العمل).

– احصل على التزام كامل من الاشخاص المهمين في شركتك: لا تستطيع عملها لوحدك.

– اسمح بالحوار المفتوح بغض النظر عن موقع كل فرد في الشركة (وهذا ينطبق على المدير العام): لا تقم بادارة الجلسة، استاجر مدير للجلسات ليست له علاقة بالشركة او بنجاحها، عندما تفعل ذلك سيتسائل الجميع ان كنت تريد ان تقودهم على طول الطريق او انك تريد تشجيع المشاركة الفعالة. حاول ان لاتجعل احدا يسيطر على الجلسة والحوار.

– فكر بالتنفيذ قبل ان تبداء: لا يهم جودة التخطيط ما لم يتم تنفيذ الخطة.

– استخدم محاضر خارجي، اذا كانت ضمن ميزانيتك: وظف مدرب جيد بحيث لا يكون له اية دوافع عاطفية تجاه الاستثمار داخل شركتك، لان اية جهة ثالثة ستهتم بتعليم الاجراءاة بدلا من الاهتمام بالنتائج وستسال الاسالة الصعبة التي يخشاها اخرون.

– إجعل خطتك عملية: إجعل خطتكم عملية. للحصول على اية فرصة للتنفيذ، يجب على الخطة ان توضوح الأهداف وخطوات العمل والمسؤوليات والمساءلة ، والمواعيد المحددة. ويجب أن يفهم الجميع هذه الخطة ودوره فيها

– لا تنقش خطتك على الحجر: إن خطة العمل ليست مائعة، ولا جامدة، ولا تتزعزع. انها خطة تسمح لك بالتكيف مع متغيرات السوق، لا تخف من تغير الخطة عند الضرورة.

– اجعل الاستراتيجية عادة، ولا تجعلها مراجعة: قم بمراجعة تحقيق الاداء للخطة الاستراتيجية ليس اكثر من ربع سنوية بمعدل شهري او حتى اسبوعية، قم بالتركيز على المسائلة عن النتائج، وقم بوضع عواقب واضحة ومقنعة لعدم الالتزام بالمواعيد المحددة.

مهدي البوريني

تصنيفات: متناثرات الكاتب: قراءات: عدد المشاهدات (1380) فى: 22 يوليو 2009

ناشط فعال في حركة زيادة المحتوى العربي